مجلس الوزراء: تخصيص موازنة مالية بـ 5 مليون دولار لشراء لقاحات الأطفال للعام 2022

مجلس الوزراء: تخصيص موازنة مالية بـ 5 مليون دولار لشراء لقاحات الأطفال للعام 2022

الاثنين القادم عطلة رسمية بمناسبة رأس السنة الهجرية

رام الله- قرر مجلس الوزراء، تخصيص موازنة مالية بقيمة 5 مليون دولار لشراء لقاحات الأطفال للعام 2022.

كما صادق مجلس الوزراء خلال جلسته الأسبوعية، اليوم الاثنين، التي عقدت برام الله، برئاسة رئيس الوزراء محمد اشتية، على تشكيل مجلس التعليم العالي من عدد من الأكاديميين من الجامعات الفلسطينية والمجتمع المدني والقطاع الخاص والأكاديميين الفلسطينيين في الخارج.

واعتمد عددا من الإحالات النهائية لمشاريع تنموية في المجالات التطويرية والبنية التحتية، وأحال عددا من مشاريع التشريعات لرؤساء الدوائر الحكومية لدراستها وإبداء الملاحظات عليها.

وقرر المجلس تعطيل المؤسسات يوم الإثنين المقبل التاسع من الشهر الجاري الموافق الأول من محرم لسنة 1443 ه بمناسبة رأس السنة الهجرية.

وكان رئيس الوزراء محمد اشتية، قد طالب بمستهل كلمته في جلسة الحكومة، المجتمع الدولي والولايات المتحدة خاصة بالعمل على وقف سياسة الاضطهاد والعنصرية والتطهير العرقي التي يتعرض لها أهلنا في الشيخ جراح وسلوان بهدف إحلال المستوطنين مكانهم.

وأضاف، إن النظام القضائي لسلطات الاحتلال الذي ينظر اليوم في مسألة ترحيل العائلات المقدسية من حي الشيخ جراح، يشكل غطاء للسياسات التي يمارسها الاحتلال بحق أبناء شعبنا في جميع الأراضي المحتلة، وهي السياسات التي تعد انتهاكا للقوانين الدولية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان، مرورا بالتقرير الذي نشرته منظمة "هيومن رايتش ووتش" مؤخراً، وكشفت فيه أن سلطات الاحتلال ترتكب جرائم الفصل العنصري والاضطهاد ضد الشعب الفلسطيني.

وحذر سلطات الاحتلال من محاولات السيطرة على أملاك المقدسيين عبر فرض ما يسمى بإجراءات التسوية التي تحيل المقدسيين المرابطين على أرضهم والمحافظين على ممتلكاتهم الى ما يسمى "قانون أملاك الغائبين"، لتبرير تجريدهم من أراضيهم والاستيلاء على املاكهم وإخلاء منازلهم.

وتابع رئيس الوزراء: إننا نطالب السلطة القائمة بالاحتلال بوقف إجراءات التسوية في مدينة القدس لأنها لا تملك الحق بذلك.

وأشار إلى تصاعد وتيرة قتل جنود الاحتلال للمواطنين، خاصة الأطفال، واستشهاد الطفل محمد العلامي الذي قتله جنود الاحتلال وهو داخل سيارة والده، والشاب شوكت عوض من بيت أمر، والشهيد شادي الشرفا من قرية بيتا الذي ما زالت سلطات الاحتلال تحتجز جثمانه وطالب المجتمع الدولي للتدخل للإفراج عن الجثمان، وتقدّم من آباء وأمهات الشهداء الثلاثة بأحر مشاعر العزاء.

وقال رئيس الوزراء: إن عمليات القتل هذه هي جرائم حرب تتطلب سرعة التحرك لوقفها ومحاسبة مرتكبيها.

وحول الوضع الوبائي في فلسطين، دعا إلى مواصلة التقيد بتدابير الوقاية بارتداء الكمامة ومراعاة التباعد الاجتماعي والإقبال على تلقي اللقاحات التي تخفف من معاناة المواطنين وتحميهم من الدخول إلى غرف العناية المكثفة في حال تعرضهم للإصابة بالفيروس، لافتا إلى أن منظمة الصحة العالمية حذرت من نذر تفشي موجة رابعة لمتحورات الفيروس بعد تسجيل ارتفاع في منحنيات الوفيات في العديد من دول العالم التي تعيش تحت وطأة المتحور دلتا، وحتى لا نجد أنفسنا مضطرين لفرض إجراءات جديدة لمواجهة متحورات الفيروس.

وطالب المنظمات الحقوقية الدولية بسرعة التحرك لإنقاذ حياة أسرانا الذين يعانون ظروفا اعتقالية قاسية وخاصة النساء والأطفال والمرضى منهم، وبوقف التنكيل ضد الأسرى الإداريين في المعتقلات الإسرائيلية، والذين يخوض ستة عشر أسيراً منهم إضراباً مفتوحاً عن الطعام احتجاجا على استمرار اعتقالهم، وقال: "أضم صوت مجلس الوزراء إلى الأصوات الشعبية في خيمة الاعتصام في دورا للمطالبة بالإفراج عن الأسرى ووقف الاعتقال الإداري".

وفي موضوع نتائج الثانوية العامة التي تعلن صباح غد، دعا رئيس الوزراء المواطنين إلى حفظ النظام وعدم إطلاق أي شكل من المفرقعات لما يمثله من إزعاج، لأن هذا مخالف للقانون من جهة وحفاظاً على أرواح الناس من جهة أخرى.

وتقدم باسم مجلس الوزراء بالتهنئة للطلبة الذين تقدموا للامتحان واجتازوه بنجاح، وأقول للذين لم يجتازوه هذه ليست نهاية الطريق، علينا أن نثابر في مسارات أخرى قد نتفوق بها.

وجدد التأكيد على صون حرية الرأي والتعبير انسجاما مع ما ورد في القانون الأساسي والاتفاقيات الدولية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان والتي تنص على أن لكل إنسان الحق في التعبير عن رأيه ونشره بالقول أو الكتابة أو غير ذلك من وسائل التعبير مع مراعاة أحكام القانون.

كما تقدم بالتحية لأهلنا في الخليل ولجنة الوفاق وعضوي اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب، والحاج إسماعيل جبر، وقوى الأمن والمحافظ الذين عملوا بتوجيه من سيادة الرئيس على حقن الدماء في الخليل وصولا إلى المصالحة، والاحتكام للعقل والقانون، وأحيّي عائلة الجعبري والعويوي أبو عيشة على احتكامهم لروح العمل المجتمعي الفلسطيني الأصيل، داعيا إلى اجتثاث ثقافة الثأر من مجتمعنا الفلسطيني، وأن يسود القانون كسيّد للأحكام.

وحول وصول المساعدة القطرية للعائلات المستورة، قال اشتية: أبدينا كل استعداد من أجل توزيعها من خلال وزارة التنمية الاجتماعية وحسب كشف الاسماء الذي سيرسل من اللجنة القطرية للوزارة، ونرحب بروح التعاون بيننا وبين دولة قطر الشقيقة للمساعدة في رفع بعض من المعاناة عن الفقراء في قطاع غزة.

واستمع المجلس إلى تقرير حول الحالة الوبائية في ضوء تحذير منظمة الصحة العالمية من مخاطر تفشي موجة رابعة من متحورات الفيروس. وحث التقرير المواطنين على مضاعفة الإقبال على تلقي المطاعيم حيث بلغت نسبة من تلقوا اللقاح من الفئات العمرية المستهدفة 20 %، وأشار التقرير الى توفر الكميات اللازمة من المطاعيم في جميع المراكز الصحية المنتشرة في جميع محافظات الوطن.

واستمع المجلس إلى تقرير حول الجهود الدبلوماسية ونتائج الاجتماع الدوري لمجلس الأمن الذي عقد الأسبوع الماضي وأدان الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة، كما استمع إلى تقرير حول تحشيد الجهود لدى الدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي لإلغاء قرار ضم إسرائيل إلى الاتحاد.