إسرائيل تتعهد بعدم اختراق "بيغاسوس" هواتف فرنسية

إسرائيل تتعهد بعدم اختراق "بيغاسوس" هواتف فرنسية

تعهّد مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، إيال حولاتا، لنظيره الفرنسي، عمونائيل بون، بأنّ إسرائيل في كل عقد ستبرمه لاحقًا للتصدير السيبراني الهجومي لدولة ثالثة سيشمل بندًا يمنع الهجوم على أرقام هواتف فرنسية، مثلما تفعل إسرائيل مع أرقام الهواتف البريطانية والأميركية، بحسب ما ذكر موقع "واللا"، الخميس

والأسبوع الماضي، التقى حولاتا، في العاصمة الفرنسية، باريس، سرًّا، ببون، في محاولة لاحتواء الأزمة بين البلدين في أعقاب تحقيق صحافي كشف عن تجسّس جهات أجنبية على الرئيس الفرنسي باستخدام تقنية "بيغاسوس" الإسرائيلية.

وكشف موقع "واللا" أن الرئاسة الفرنسية جمّدت جزءًا كبيرًا من الاتصالات السياسية والأمنية والاستخباراتية مع إسرائيل، وخصوصًا الزيارات المتبادلة، في أعقاب النشر.

وخلال الأشهر الماضية، عقدت مفاوضات هادئة بين إسرائيل وفرنسا لإنهاء الأزمة، قادها حولاتا، الذي عدّ الموقع زيارته إلى فرنسا "إشارة أولى أن تسوية أولى للأزمة".

وخلال الزيارة، قدّم حولاتا لنظيره الفرنسي توضيحات إضافية حول برنامج "بيغاسوس" التابع لشركة"NSO" الإسرائيلية، ومقترحات لحلّ الأزمة.

وفي تموز/يوليو الماضي، أفادت صحيفة "لو موند" الفرنسية بأنه في إطار تحقيق دولي تبين أن أحد أرقام هواتف ماكرون كان غاية لتجسس محتمل من جانب أجهزة الاستخبارات المغربية.

ووفقا للصحيفة الفرنسية، فإن أحد أجهزة الاستخبارات المغربية استخدم برنامج "بيغاسوس" الذي طورته NSO. وكان هذا واحد من بين 10 آلاف رقم هاتف التي استهدفتها الاستخبارات المغربية، وهي زبونة NSO، وكان 10% من أهدافها هواتف فرنسية. وكان هاتف ماكرون هدفا للتجسس بشكل دائم منذ العام 2017

ويسمح برنامج "بيغاسوس" بالتوغل إلى الهواتف النقالة، ونسخ مضمونها واستخدام الهواتف عن بعد من أجل تسجيل محادثات والتقاط صور.