تشييع جثامين 6 شهداء من مخيم نور شمس شرق طولكرم

تشييع جثامين 6 شهداء من مخيم نور شمس شرق طولكرم

طولكرم- شيعت جماهير شعبنا، جثامين شهداء مخيم نور شمس الستة، الذين ارتقوا بصاروخ أُطلق من طائرة مسيرة للاحتلال فجر اليوم الأربعاء.

والشهداء هم: أحمد أنور حمارشة (19 عاما)، وأحمد عبد الرحمن عيسى (19 عاما)، وأدهم محمد فحماوي (23 عاما)، ويزن أحمد فحماوي (23 عاما)، وفارس حسام فحماوي (29 عاما)، وحمزة أحمد مصطفى فحماوي (17 عاما).

وانطلق موكب التشييع من مستشفى الشهيد ثابت ثابت الحكومي بمدينة طولكرم، وسط التكبيرات والهتافات الوطنية الغاضبة المنددة بجرائم الاحتلال المتواصلة بحق شعبنا في المخيم وقطاع غزة وباقي محافظات الوطن.

وجاب المشيعون شوارع المدينة وهم يحملون الشهداء على الأكتاف وقد لُفت جثامينهم بالأعلام الفلسطينية، باتجاه منازل ذويهم في حارة المحجر في المخيم، لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليهم، ومن ثم الصلاة على جثامينهم في ساحة حديقة العودة ومواراتهم الثرى في مقبرة المخيم.

409554775_262717339917497_8810153664953417191_n.jpg-2caa95c5-06a3-47f8-994b-43b331ef870b
وعم الإضراب الشامل مدينة طولكرم وضواحيها ومخيماتها، تلبية لدعوة حركة فتح إقليم طولكرم والقوى الوطنية والإسلامية حدادا على أرواحهم.

وبلغت حصيلة شهداء محافظة طولكرم منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر، إلى 57 شهيدا منهم 11 شهيدا من مخيم نور شمس خلال 10 أيام.

واستشهد الشبان الستة فجر اليوم الأربعاء، بعد قصف طائرة اسرائيلية مسيرة لهم في مخيم نور شمس شرق طولكرم.

وأعلن مستشفى الشهيد ثابت ثابت الحكومي في المدينة، عن وصول 6 شهداء، وعدد من الجرحى، جراء قصف مسيرة اسرائيلية لهم في المخيم، بعد ساعة من اعاقة الاحتلال وصول مركبات الاسعاف للمصابين المستشفى.

وقال الهلال الأحمر: إنه بعد 65 دقيقة من الاحتجاز، أفرجت قوات الاحتلال عن مركبة إسعاف تحمل ثلاث إصابات خطيرة من مخيم نور شمس بطولكرم ليرتفع عدد الاصابات الى اربعة.

وقال نقيب الاطباء في طولكرم رضوان بليبلة، إن جنديا من جيش الاحتلال قام بطعن أحد المصابين داخل مركبة الإسعاف، لافتا إلى إصابات أخرى تم التعدي عليها بالضرب بأعقاب البنادق والركلات واللكمات والتهديد بقتلهم من قبل الجنود، وعدم السماح لهم بالوصول للمستشفى.

في السياق ذاته، قصفت قوات الاحتلال بالقذائف منزلا مهجورا في منطقة اسكان الموظفين في ضاحية اكتابا شرق طولكرم المقابل لمخيم نور شمس، في الوقت الذي أطلقت فيه الأعيرة النارية بشكل كثيف على مركبة كانت متوقفة بالقرب من المنزل.

وقال شهود عيان، إن قوات الاحتلال اوقفت مركبة إسعاف "الشفاء" التي قدمت الى المكان لتفقد إن كان هناك اصابات، وأجبرت ضابط الاسعاف على دخول المنزل لتفتيشه قبل الافراج عنه.

واقتحمت قوات الاحتلال بآلياتها وجرافاتها العسكرية مدينة طولكرم من محورها الغربي، مرورا بشارع خضوري وميدان جمال عبد الناصر وسط المدينة، وشارع مجمع الكراجات القديم، وجابت مختلف شوارعها وأحيائها، فيما توجهت قوة أخرى من جهة دوار المحاكم باتجاه مخيم نور شمس شرق المدينة، وتمركزت في حي المنشية وفرضت حصارا مشددا عليه.

واقتحمت قوات الاحتلال عددا من منازل المواطنين في مختلف حارات المخيم وتحديدا منطقة المنشية، والمحجر، والجورة والدمج، وجبل النصر، واجرت عملية تفتيش واسعة داخلها وخربت محتوياتها بعد اخضاع اصحابها للاستجواب.

واعتلت قوات الاحتلال اسطح البنايات العالية داخل المخيم ومحيطه وحولتها الى نقاط مراقبة، فيما قامت الجرافات بتجريف البنى التحتية في الشوارع الرئيسية للمخيم وساحته وحارة المنشية، تخلله هدم لبعض جدران المنشآت والساحات والممتلكات العامة والخاصة.

وعمد الاحتلال الى إحداث تشويش كبير على الاتصالات وشبكات الإنترنت داخل المخيم، في الوقت الذي سمعت فيه اصوات انفجارات في المنطقة.

ونعت حركة فتح - إقليم طولكرم، شهداء مخيم نور شمس الذين ارتقوا في مجزرة جديدة نفذها الاحتلال، وعم الاضراب الشامل محافظة طولكرم بدعوة من الحركة.

يذكر أن هذا الاقتحام هو الثاني خلال 24 ساعة وأسفر عن تدمير وتخريب ممتلكات المواطنين وقصف منازلهم.