14 قتيلا و3 جرحى جراء استهداف حافلة للجيش وسط العاصمة السورية دمشق

14 قتيلا و3 جرحى جراء استهداف حافلة للجيش وسط العاصمة السورية دمشق

دمشق- وكالات- أفادت الوكالة السورية للأنباء "سانا" بوقوع تفجير إرهابي بعبوتين ناسفتين استهدف حافلة تابعة للجيش عند جسر الرئيس في العاصمة دمشق أسفر عن 14 قتيلا وعدد من الجرحى.

وذكرت "سانا" أن  الحصيلة الأولية للتفجيرالإرهابي أسفر عن وقوع 14 قتيلا و3 جرحى، مشيرة إلى أن الجهات المختصة قامت بتفكيك عبوة ثالثة كانت مزروعة في المكان الذي وقع فيه التفجير الإرهابي الذي استهدف الحافلة.

وبحسب مصادر محلية تم إعادة فتح الطريق من ساحة الأمويين باتجاه جسر الرئيس وسط دمشق بعد إزالة آثار تفجير الحافلة.

من جهته قائد شرطة دمشق اللواء حسين جمعة: "العبوة الثالثة التي تم تفكيكها من قبل الجهات المختصة كانت مزروعة ضمن مركبة لتنفجر أيضا في توقيت حرج"، منوها بعودة الحركة إلى طبيعتها.

وكشف مصدر عسكري سوري تفاصيل التفجير الذي استهدف حافلة تابعة للجيش السوري وأسفر عن مقتل 14 شخصا وعدد من الجرحى.

وقال المصدر العسكري: "حوالي الساعة 6:45 من صباح اليوم وأثناء مرور حافلة مبيت عسكري في مدينة دمشق بالقرب من جسر السيد الرئيس تعرضت الحافلة لاستهداف إرهابي بعبوتين ناسفتين تم لصقهما مسبقا بالحافلة، ما أدى إلى ارتقاء أربعة عشر شهيدا وعدد من الجرحى، كما قام عناصر الهندسة بتفكيك عبوة ثالثة سقطت من الحافلة المذكورة بعد الانفجار".

وتعقيبا على عملية تفجيرالحافلة خلفية شدد وزير الداخلية السوري، اللواء محمد الرحمون، على مواصلة "ملاحقة وبتر الأيدي الآثمة  أينما كانت".

وقال الرحمون في تصريح لقناة السورية: "ستتم ملاحقة الأيادي الآثمة وسيتم بترها أينما كانت"، مشددا على أنه "لن يتم التخلي عن ملاحقة الإرهاب.. وسنلاحق الإرهابيين الذين أقدموا على هذه الجريمة النكراء أينما كانوا".

وتفقد وزير الصحة السوري، الدكتور حسن محمد الغباش، صحبة محافظ دمشق، المهندس عادل العلبي، المصابين في التفجير الإرهابي قرب جسر الرئيس بدمشق.