"الأونروا" تبدأ بترقيم  المباني السكنية في مخيم اليرموك وتقييم حالتها

"الأونروا" تبدأ بترقيم  المباني السكنية في مخيم اليرموك وتقييم حالتها

دمشق- بدأ فريق متخصص مُكلّف من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بزيارة لمخيم اليرموك بهدف تقييم الأضرار من خلال وضع إشارات على المباني السكنية والمحال التجارية.

وتهدف هذه الإشارات في المرحلة الأولى إلى تحديد المباني الصالحة للسكن من عدمها حسب نسبة الدمار الذي لحق بها، ووصف الحالة الإنشائية من حيث الشكل العام والأعمده والأسقف.

وقال نشطاء من أبناء المخيم إنه يتم تسجيل معلومات المنازل ضمن سجل مرقم أصولاً من قبل اللجنة، معتبرين عمل اللجنة مُقدمة لتقدير الوضع الراهن فقط، أو لمنح مبالغ للإصلاح، وكله يصب في مصلحة الأهالي.

ووصف ناشطون جهد هذه اللجنه بغير العبثي، ومن غير المحتمل أن يكون قد جاء دون قرار قد أتخذ مسبقاً وتم تحديد أهدافه، مذكرين بالمنح المالية التي قدمتها (الأونروا) عام 1956 لأصحاب أذونات السكن.

وتعرض مخيم اليرموك للاجئين المواطينيين جنوب دمشق لقصف مدفعي وجوي مكثف خلال الاحداث المسلحة التي شهدتها سوريا في السنوات الماضية، أدى الى الحاق دمار كبير في مباني ومنشآت اللاجئين الفلسطينيين في المخيم.