التايكواندو.. بوصلة الأمل والطموح للطفل الواعد أمير

التايكواندو.. بوصلة الأمل والطموح للطفل الواعد أمير

رام الله-خبر24

كتبت: أحرار جبريني

تعدّ الرياضة مهمة على جميع الأصعدة للأطفال، حيث يبدأ الطفل  بعد المتابعة والتدريب في إظهار القدرات الحركيّة والتقنيّة بشكل أفضل وتطور، لذلك من الضروريّ على الأهل مشاركة الأطفال باختيار الرياضة المناسبة وتقديم الدعم لهم لأنّ الالتزام بالرياضة لابد أن يكون نابع من حب الطفل بما يقوم به، وهذا ما قام به والد الطفل "أمير أبو لفح"، حين ترك له المجال  باختيار رياضته المفضلة "التايكوندو"، مراسلة خبر 24 التقت بالطفل ووالده ليخبراننا أكثر عن تلك الرياضة..

البطاقة التعريفية..

أمير مراد أبو لفح، ابن الثمانية أعوام، من سكان مخيم الأمعري في مدينة رام الله، هو الطفل الثاني لعائلة مكونة من أب وأم وأختين وأخ، طالب بالصف الثالث ويدرس في مدرسة الناصر النموذجية في أم الشرايط، متفوق بتحصليه الأكاديمي بدرجة إمتياز، حاصل على الحزام البني برياضة التايكوندو.

 التايكوندو بعيون بطلنا الصغير..

"التايكوندو أحسن وأجمل رياضة بكل العالم، هي علمتني الصبر والتحمل وزادت من ثقتي بنفسي بالرغم أني لسى صغير" بهذه الكلمات اختار بطلنا أمير التعبير عن رياضته المفضلة، متابعاً أنها رياضة عالمية أولمبية  وتعني "الدفاع عن النفس" وتحتاج إلى لياقة وتركيز وقوة وتحمل.

بدايته مع التايكوندو..

بدأ أمير ممارسة رياضته المفضلة وهو في سن الست سنوات، بتشجيع من والده، كونه أحب اللعبة كثيراً منذ إلتحاقه بها من اليوم الأول عبر بوابة أكاديمية صقور فلسطين، فعمل والده على دعمه ومساندته رفقة أمه.

علاقته مع مدربه وزملائه..

تربط بطلنا الصغير علاقة مميزة مع مدربه عبدالله مكحول فهو دائم  الاهتمام والتشجيع له، عدا عن أنه يحبه كثيراً ويراه أفضل مدرب في فلسطين، أما بخصوص زملائه فهم كالأخوة والأصدقاء مع بعضهم البعض، كما أنهم يحبونه كثيراً كونه الأصغر سناً بينهم والمبدع باللعبة.

يتدرب أمير بالأسبوع ثلاثة أيام مدة ساعتين، معتبراً أن فترة التدريب تعد أفضل الساعات لديه.

وأشار بطلنا الصغير إلى أن مَثلَهُ الأول باللعبة هو مدربه مكحول، أما اللاعب المفضل لديه هو البطل الأردني أحمد أبو غوش، متمنياً أن يصبح مثلهما كونه خاض العديد من البطولات المحلية وأحرز الميدالية الذهبية في كل بطولة وآخرها كانت بطولة الحلم الاولمبي الثانية 2020، والتي توج بها بالمركز الأول عن فئة وزنه.

ماذا قال والد أمير ..

يؤكد السيد مراد والد أمير، أن طفله قد غير العديد من صفاته  بعد ممارسة التايكوندو، حيث كان طفلاً خجولاً وغير إجتماعي ولكن بعد ممارستها أصبحت شخصيته قوية وجريئة، واجتماعي ومنظم ويحب المسؤولية، كما أنه نشيط ودائم المساعدة في البيت.

وأوضح والد أمير بأن الرياضة عكست على طفله صورة الرياضي الحقيقي المسؤول والقيادي، فأصبح أمير يحب الظهور والتميز والإبداع ودائماً يسعى إلى إثبات نفسه بالرغم من صغر سنه.

الرأي الفني ببطلنا الصغير..

قال المدرب عبد الله مكحول:" إن أمير يعد من أكثر اللاعبين المتميزين بالاداء والأخلاق"، متابعاً انه لاعب دائماً يبهره بأدائه ولعبه بالرغم من صغر سنه، فكل حصة تدريبية يثبت أن له مستقبل مشرق في التايكواندو.

وأكد مكحول أن أمير في وقت التدريب يكون أكبر من سنه، ولديه قدرة على التحمل فهو صاحب إرادة قوية ولا يعرف المستحيل ودائم التحدي، وحلمه هو اللعب مع أبطال العالم فكثيراً يردد على مسامع الجميع بأنه يوماً ما سيلعب مع كبار اللعبة.

بعيداً عن التايكوندو..

يقضي أمير وقته في الدراسة، واللعب مع أخوته وأولاد عمه  بلعبته  الثانية كرة القدم، كما أنه بأوقات فراغه يتجه للتدريب على الغناء والإيقاع، ويفضل أمير الرسم عندما يكون لوحده.

طموحه..

يطمح بطلنا أمير إلى أن يصبح بطل عالمي بتلك الرياضة،  وتمثيل المنتخب الوطني للتايكوندو، ولأن والد أمير بالنسبه لديه بطله الأول فهو يتمنى أن يمتهن مهنة الحلاقة كوالده تماماً أما عن دراسته المستقبلية فطفلنا لم يقرر بعد.