المجلس الثوري لـ "فتح": التعرض للحام تهديد لـ "فتح" وسترد عليه بقوة

المجلس الثوري لـ "فتح": التعرض للحام تهديد لـ "فتح" وسترد عليه بقوة

رام الله- اعلن المجلس الثوري لحركة فتح ان تهديد الصحفي محمد اللحام عضو المجلس بالتعرض له هو تهديد لحركة "فتح" وسترد عليه بقوة.

وقال المجلس الثوري في بيان اصدره امس، انه وفي الوقت الذي نحن بأمس الحاجة فيه لرصّ الصفوف وتعزيز وحدتنا تطل علينا في خليل الرحمن فئة ضالة سعت لحرف الحراك المطالب بإعادة النظر ببعض الاجراءات الى تحريض وصدام مع الأجهزة الأمنية وهي جهات معروفة بانها لطالما تماهت مع الاحتلال وتحدت الحكومة وإجراءاتها لخلق الفتنة وتهديد السلم الأهلي.

وحيى المجلس الثوري الطواقم الطبية ومنتسبي المؤسسة الامنية على جهودهم المذولة للحد من انتشاء الجائحة، ودعا المواطنين الى رص الصفوف ووأد الفتنة، وجهات الاختصاص "للضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه المس بكادرنا وهيبة مشروعنا الوطني"، وفيما يلي نص البيان:

بيان صادر عن المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح -

في الوقت الذي يواجه فيه شعبنا وقيادته وباء الاحتلال والاستيطان من جهة و جائحة "كورونا" من جهة اخرى، ومع اتساع رقعة تفشي هذا الفايروس الفتّاك، فقد وجدت الحكومة لزاماً عليها اتخاذ إجراءات ضرورية لمواجهته، وفي الوقت الذي نحن بأمس الحاجة فيه لرصّ الصفوف وتعزيز وحدتنا تطل علينا في خليل الرحمن فئة ضالة سعت لحرف الحراك المطالب بإعادة النظر ببعض الاجراءات الى تحريض وصدام مع الأجهزة الأمنية وهي جهات معروفة بانها لطالما تماهت مع الاحتلال وتحدت الحكومة وإجراءاتها لخلق الفتنة وتهديد السلم الأهلي حيث كان اخرها التهجم على الأخ الصحفي الحرّ محمد اللحام عضو المجلس الثوري لحركة فتح مؤكدين في هذا البيان بأن تهديده بالتعرض له هو تهديد لحركة "فتح" برمتها سنرد عليه بقوة .

ان فتح لا تقبل هذه الممارسات المارقة وتدعو جهات الاختصاص للضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه المس بكادرنا وهيبة مشروعنا الوطني وندعو جماهير شعبنا الأبي في الخليل- بلد الشهداء والبطولة- للوقوف صفاً واحداً لوأد الفتنة في مهدها وستبقى حركة فتح بكل أطرها معبرةً عن نبض الشعب وهمومه ومطالبه المشروعة ضمن الاحتكام للقانون .

اننا ندعو لوحدة الصف في ارجاء الوطن كافة ونحيي طواقم وزارة الصحة واجهزتنا الأمنية واقاليم حركتنا في وقفتهم اليومية في مواجهة مخاطر تفشي فايروس "كورونا" الخطير والأنتصار لسلامة الوطن والمواطن، وندعو جماهير شعبنا للتقيد بالتعليمات والإرشادات الحكومية لمواجهة الجائحة وتوجيه بوصلة العمل الوطني دوماً نحو الاحتلال وأعوانه .

وستبقى حركة فتح تتابع عن كثب ما يجري في الخليل ومحافظات الوطن كافة وتتابع نضالها في كل المواقع مع شعبها لتحقيق اهدافنا بإنهاء الأحتلال وإنجاز الأستقلال الوطني في دولتنا المستقلة و عاصمتها القدس الشريف.