الفلسطينية سارة كمك مرشحة للانتخابات البرلمانية السويدية المقبلة عن حزب "النيانس"

الفلسطينية سارة كمك مرشحة للانتخابات البرلمانية السويدية المقبلة عن حزب "النيانس"

أعلنت الشابة الفلسطينية سارة كمك البالغة من العمر (٣٦ عاماً)، ترشحها للانتخابات البرلمانية عام 2022 في السويد عن حزب "النيانس".

الشابة كمك فلسطينية الأصل تعود اصولها الى مدينة حيفا، واقامت في الضفة الغربية، ووصلت السويد من قطر عندما كانت في الثالثة من عمرها، وهي مرشحة عن مدينة ستوكهولم عاصمة مملكة السويد، محققة ما كانت تحلم به عندما اصبحت في الخامسة عشر من عمرها للعمل في السياسة لتسلط الضوء على فلسطين وقضيتها.

تعمل كمك معالجة سلوكية مع التركيز على العلاج الأسري في مجال الرعاية النفسية، وانضمت الى حزب "النيانس" في خريف ٢٠٢١ - ٢٠٢٢ وهي مرشحة للبرلمان السويدي عن مدينة ستوكهولم ريكسدوج. للدفاع من حقوق اللاجئين عامة وعن حقوق الجالية الفلسطينية بشكل خاص، مع تركيزها على معارضة "الاسلاموفوبيا" الذي انتشر في الآونة الأخيرة على الساحة السويدية، حيث تعتبر حزب "النيانس" الصديق لفلسطين في السويد، والذي يعمل بشكل حثيث على على ادانة الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، ويطالب بفرض عقوبات على اسرائيل، اضافة الى تسليط الضوء على سليبيات الرعاية الصحية في السويد والانتظار لفترات طويلة للحصول على الرعاية الصحية والنفسية والقدرة على زيادة الفرص المتاحة للحصول عليها بوقت قصير.

واشادت كمك بدور حزبها "النينايس" ومطالبته بالاعتراف بالمسلمين السويدين كأقلية قومية في الدستور السويدي ، ونشره الوعي حول القضية الفلسطينية في المجتمع السويدي.

 وقالت ان سبب اختيارها لحزب "النيانس" حرصه على مشاركة الجميع فيه، وبعده عن الطبقية، وحبه للمساواة والديمقراطية، حيث تم الترحيب بها دون النظر للجنس والعرق وغيره، واحترامه للرأي والرأي الآخر دون تمييز.

من اهداف برنامجها الانتخابي الاندماج الحقيقي، العمل السريع والأمان. حيث أكدت على اهمية الاندماج الصحيح الذي سيؤدي الى العمل، وتحقيق الأمان والاستقرار وإزدهار المجتمع.