وجبة الموت

وجبة الموت

بقلم: العقيد لؤي ارزيقات

الناطق الاعلامي باسم الشرطة
وجبة تناولها طفل رضيع كادت ان تنهي وجوده على هذه الحياه التي قدم اليها حديثا، فعمره لا يتجاوز العامين.. وجبة تناولها بعفويته الطفولية وتقليده لوالده الذي ظن انه منبع حنانه ومصدر قوته وحمايته وعطفه.. تجرعها حبا لهذا الأب الذي لم يراع حرمة لمنزله ولا رأفة لطفله الرضيع ولم يحترم خصوصية لأسرته ومجتمعه .
هذا الطفل الذي حتما سيتأثر بهذه السموم سواء بتناولها أو بشم روائحها المنبعثة منها وأعمدة دخانها المتصاعدة من أنف والده وفمه .
طفل ظن ان هذا البيت هو عالمه كله مسكنه ومأمنه وهدوءه وطمأنينته ومسرح العابه ومخبئها... فكل ما بداخله يراه طعاما والعابا وحاجيات.. لا ان يكون وكرا لتعاطي المخدرات من قبل والده واقاربه ويغادرونه تاركين خلفهم كمية منها ليتناولها ويُنقل في حالة خطرة كادت ان تُنهي حياته كانت عناية الله وحدها حامية له ثم جهد الأطباء .

وجبة ظن انها طعام يسد جوعه فتناولها فامتلأت احشاؤه بسمومها وهي السموم التي لم يعرفها ولم يرها الا وهي بيد والده فلم يتقاسمها مع صديق له لأنه لم يقوَ بعمره الصغير على بناء الصداقات، والتي قد تكون مصدر الانحراف او الاعتدال في بعض الاحيان. لكن الطعنة التي تلقاها كانت من ذاك الوالد الذي قتل نفسه ألف مرة وحاول قتل طفله باستهتاره الواضح بأهل بيته وأطفاله ليتحول من والد يقدم النصح والارشاد لطفله ومن أب حام له الى أب يقتل طفله في كل وجبة يتعاطاها من المخدرات.
أب وبعد ما اقترفه من فعل خطير حاول الهروب ونفي التهمة عن نفسه الا ان الامر لم يطل ليقع في قبضة الشرطة لعل ضميره يفيق ويعود لرشده بعد انقضاء محكوميته الحتمية .
انها السموم التي أجبرت بعض الآباء والأصدقاء لبيع أنفسهم للشيطان ليسرقوا ويقتلوا ويرتكبوا كل الجرائم والفواحش من أجل الحصول على هذه السموم القاتله.